السيرة الذاتية للمدير العام

الدكتور عبدالله الريسي حاصل على شهادة الدكتوراه في اللغة الإنجليزية من جامعة ويسكنسن بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1997، وعلى شهادة الماجستير في الإبداع وريادة الاعمال من كليات التقنية العليا في دولة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع جامعات هارفارد وإم.آي.تي وستانفورد الأمريكية في عام 2007.
تدرّج الدكتور عبدالله الريسي في عدة وظائف تعليمية أثناء عمله في وزارة التربية والتعليم بين عامي 1978 و1990 بدءاً من التدريس حتى أصبح مدير مدرسة. وفي عام 1990 انتقل إلى جامعة الإمارات معيدا ثم أستاذاً لعلم اللغة التطبيقية. ونشر ـ أثناء عمله في الجامعة ـ دراسات بحثية عديدة في تخصص اللغويات في الدوريات العلمية العالمية. وشارك في تأسيس جامعة زايد وعمل بها مديراً لإدارة شؤون المجتمع والعلاقات الثقافية بين عامي 1998 و2000. وفي مارس عام 2000 انتدبته جامعة الإمارات للعمل مديراً للأرشيف الوطني بوزارة شؤون الرئاسة (الذي كان يُعرف آنذاك بمركز الوثائق والبحوث).
تبوأ الدكتور الريسي منصب رئيس الفرع الاقليمي العربي للمجلس الدولي للأرشيف منذ عام 2002 وحتى 2006، وخلال هذه الفترة شغل منصب نائب رئيس النادي العربي للمعلومات، ورئيس لجنة إعادة إعمار أرشيفات العراق، وانتُخب نائباً لرئيس المجلس الدولي للأرشيف عام 2005. ويشغل حالياً منصب رئيس مجلس إدارة مبادرة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة الوطنية، وهو عضو مجلس إدارة مكتب بعثات صاحب السمو رئيس الدولة، ورئيس الهيئة الاستشارية لكلية العلوم والآداب في جامعة أبوظبي، وعضو لجنة تقييم البحوث في جامعة نيويورك بأبوظبي، وعضو لجنة المسميات الجغرافية في أبوظبي، ورئيس برنامج ذاكرة العالم التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو)، وعضو اللجنة التنفيذية لمتحف زايد الوطني، وعضو اللجنة التنفيذية لمهرجان قصر الحصن.
وقد مثّل الدكتور الريسي المنتخب الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة في ألعاب القوى في الدورة العربية الخامسة التي أقيمت في سورية عام 1976.  وكان لاعباً لكرة اليد في النادي الأهلي، ومثَّل فريق جامعة الإمارات عام 1977. ويُعرف عنه أنه أول من أسس رياضة البولنج في دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد مثّلها كلاعب وإداري بين عامي 1978 و2002. وشغل منصبيْ رئيس وأمين عام الاتحاد الدولي للبولنج، إضافة إلى منصب الأمين العام المساعد للجنة الأوليمبية الوطنية الإماراتية، ونائب رئيس اللجنة الدولية لألعاب الشباب، ونائب رئيس اتحاد الإمارات للرياضة المدرسية. وشغل أيضاً عضوية اللجنة الرياضية للمجلس الأوليمبي الآسيوي، وعضوية لجنة الطب الرياضي، وعضوية لجنة التخطيط والمتابعة التابعة للجنة الأوليمبية الوطنية الإماراتية. وفي عام 2004 ترأس وفد دولة الإمارات العربية المتحدة إلى الألعاب الأوليمبية التي أقيمت في أثينا بوصفه مدير البعثة، ونالت فيها دولة الإمارات العربية المتحدة أول ميدالية ذهبية أوليمبية في تاريخها فاز بها الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم في مسابقة الرماية.
حصل الدكتور الريس على وسام السعفة الذهبية الأكاديمية برتبة ضابط من الحكومة الفرنسية إضافة إلى حصوله على وسام الاستحقاق من البرلمان الفرنسي اعترافاً بإسهاماته في تعزيز العلاقات الثقافية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وفرنسا. وقد حظي بلقب أفضل خريج في العقد الأخير من جامعة ويسكنسن عام 2005، ومنحته اللجنة الأوليمبية الوطنية الإماراتية وسام الاستحقاق ثلاث مرات تكريماً له على إسهاماته في تطوير الرياضة في دولة الإمارات العربية المتحدة.
 ومنذ عام 2014 دأب الدكتور عبدالله الريسي على إثبات قيادته المتميزة في حقول العلوم الأرشيفية والدراسات الأكاديمية والإسهامات العالمية؛ وهذا ما ارتقى بالمركز الوطني للوثائق والبحوث ليصبح الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة الذي يضطلع بمسؤولية الحفاظ على ذاكرة الوطن وصونها من خلال الأدلة الموثقة على الأنشطة الإدارية والثقافية والفكرية.
بدأ الدكتور عبدالله الريسي إنشاء مركز هام جديد لتخزين السجلات وحفظها وترميمها في الوقت الذي عمل فيه مع كبار المتخصصين العالميين لتعزيز جودة المصادر الأرشيفية وتطويرها وإتاحتها، وعمل مع جامعة بريتيش كولومبيا في كندا لإدخال اللغة العربية في قاعدة بيانات مصطلحات الأرشيف المتعددة اللغات في المجلس الدولي للأرشيف. و ساهم في إنشاء الارشيف الوطني في مركز عيسى الثقافي في مملكة البحرين ، و شارك مع معهد غوغل الثقافي لتسهيل الاطلاع الإلكتروني في كافة أنحاء العالم على تراث دولة الإمارات العربية المتحدة الذي يضم الصور والوثائق. وسعى من خلال الحملة الوطنية المبتكرة لتوثيق السجلات الشخصية "وثِّقْ" إلى الحفاظ على التاريخ الوثائقي الغني للعائلات الإماراتية.
نظّم الدكتور الريسي ندوات دولية كبرى في أبوظبي في سبتمبر عام 2005 ويناير عام 2015؛ فاستضاف في الأرشيف الوطني المؤتمر السنوي للمجلس الدولي للارشيف. وفي أكتوبر عام 2015 استضاف الاجتماع الثاني عشر للجنة الدولية الاستشارية لبرنامج ذاكرة العالم التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو)، وهي لجنة مرموقة انتُخب رئيساً لها بالإجماع. وتتميز قيادته للأرشيف الوطني ـ التي تُعَدّ مثالاً يحتذى، إضافة إلى الأدوار البارزة التي اضطلع بها في مؤازرة مؤسسات مهمة أخرى في العالم ـ بروح الابتكار المتواصل في إطار الإدارة المتميزة.