الأرشيف الوطني يطلع "دبي للثقافة" على تجربته في جمع ذاكرة الوطن وحفظها

الأرشيف الوطني يطلع "دبي للثقافة" على تجربته في جمع ذاكرة الوطن وحفظها

الأرشيف الوطني يطلع "دبي للثقافة" على تجربته في جمع ذاكرة الوطن وحفظها

بحث الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة ووفد من هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة) سبل التعاون في إطار إنشاء أرشيف مركزي تاريخي لمدينة دبي يضم الوثائق التاريخية ويحفظها، ومدى إمكانية الاستعانة بخبرات الأرشيف الوطني، كما ناقش الجانبان إمكانية إبرام مذكرة تفاهم بينهما لتنظم أطر التعاون.
جاء ذلك لدى زيارة قام بها وفد من هيئة دبي للثقافة والفنون؛ إذ تعتزم  الهيئة وبحكم مسؤوليتها عن جميع المتاحف وتطوير المناطق التراثية بصدد إنشاء أرشيف مركزي تاريخي لمدينة دبي، وتتطلع للاستفادة من تجربة الأرشيف الوطني في التعرف على الجهات الحكومية التابعة لإمارة دبي والتي لديها وثائق ذات قيمة تاريخية عالية، والمعايير العالمية التي يتبعها في حفظ الوثائق ورقمنتها، ومن تجربته في التعامل مع الجهات الحكومية؛ وبهذا الهدف تعرفوا على جوانب من تجربة الأرشيف الوطني في حفظ الأرشيفين الورقي والإلكتروني وفق أرقى المعايير والممارسات، وبحث وفد هيئة دبي للثقافة والفنون مع الأرشيف الوطني أساليب معرفة قيمة الوثيقة وسبل الوصول إليها، والحصول عليها، والمعايير المتبعة في حفظ المواد الأرشيفية.
ووجه الأرشيف الوطني وفد هيئة دبي للثقافة والفنون إلى أهمية ما جاء في القانون الاتحادي رقم 7 لعام 2008 بشأن الأرشيف الوطني وفي لائحته التنفيذية، وعرّفهم بأوعية الوثائق وفي مقدمتها الشرائح الميكروفيلمية التي يدوم حفظ الوثائق عليها فترة أطول، وبتحقيق الإتاحة والسرية في وقت واحد حسب موضوع الوثيقة، واتفق الأرشيف الوطني مع الهيئة على أهمية مصادر الوثائق التاريخية في دبي مثل: بلدية دبي، ودائرة الأراضي والأملاك في دبي، وهيئة الطرق والمواصلات، وشرطة دبي، وهيئة السياحة في دبي، ومطار دبي، وأرشيفات المصورين القدامى، وأرشيفات التجار وبعض كبار السن من المهتمين بجمع الوثائق.
وتناول الاجتماع الذي جمع وفد هيئة دبي للثقافة والفنون بالمختصين في مجال الأرشيف بمقر الأرشيف الوطني الأفكار ووجهات النظر في قضايا أرشيفية مهمة مثل: تصنيف الوثائق وحفظها، وأساليب تداولها، ومراحل انتقالها من الأرشيف الجاري إلى الأرشيف الوسيط، لتدخل بعد ذلك حيز الأرشيف التاريخي.
وفي ختام الزيارة أشاد السيد صالح الحمادي مدير متحف دبي ومرافقوه بالتعاون الذي أبداه الأرشيف الوطني وبدوره في حفظ ذاكرة الوطن عبر تنظيم أرشيفات المؤسسات الرسمية، والعمل على حفظ الوثائق التاريخية من التلف والإهمال والتسرب، وبما يحفل به الأرشيف الوطني من تقنيات جعلته في مصاف أكثر الأرشيفات العالمية تقدماً.
ويذكر أنه قد تجول الوفد الضيف في قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التي تتضمن نماذج من الوثائق المكتوبة، والصور الفوتوغرافية، والخرائط، وألبومات إلكترونية لقادة دولة الإمارات وأبرز رجالاتها.
وتضمن برنامج الزيارة أيضاً جولة في مكتبة الإمارات حيث اطلع الضيوف على أبرز محتوياتها من المراجع والمصادر الورقية والإلكترونية، والكتب والدوريات والرسائل الجامعية المتخصصة، وعلى أساليب الاستفادة من مقتنياتها.
وتابع الضيوف في قاعة الشيخ محمد بن زايد للواقع الافتراضي فيلماً وثائقياً ثلاثي الأبعاد عن ماضي دولة الإمارات وحاضرها، وعن الأرشيف الوطني ودوره في حفظ ذاكرة الوطن، المتمثلة بتاريخ وتراث دولة الإمارات ومنطقة الخليج.