الأرشيف الوطني ينظم محاضرة في الإسعافات الأولية

الأرشيف الوطني ينظم محاضرة في الإسعافات الأولية

الأرشيف الوطني ينظم محاضرة في الإسعافات الأولية

تزامناً مع اليوم العالمي للصحة والسلامة المهنية، نظم الأرشيف الوطني محاضرة في الإسعافات الأولية، وذلك بالتعاون مع الإدارة العامة للطوارئ والسلامة العامة بشرطة أبوظبي، واستهدفت المحاضرة تزويد المشاركين بالمبادئ الأساسية للإسعافات الأولية وتطبيقاتها في حالات الحوادث؛ ما ينمّي لديهم الوعي بمتطلبات السلامة في بيئة العمل وخارجها.
بدأت المحاضرة بتعريف الإسعافات الأولية بأنها خدمة طبية عاجلة تقدم فور وقوع الإصابة بأقل الإمكانيات أو انعدامها لحين وصول الجهات المختصة بهدف الحفاظ على الحياة، وتقليل المضاعفات، وتحسين حالة المصاب، ثم استعرضت أهدافها، وسلسلة النجاة والمراد بها: الإبلاغ والإنعاش القلبي الرئوي، وطريقة استخدام جهاز الصعق الكهربائي، والإسعاف، ووصول المصاب إلى المستشفى.
وبينت المحاضرة الهدف العام من التدريب وهو تواجد المسعف الأول في كل مكان لتقديم الرعاية الصحية في حالات الطوارئ، وتصحيح بعض التصرفات والممارسات الخاطئة واستبدالها بمهارات علمية تزيد في فرص نجاة المصابين، ثم تناولت المحاضرة المبادئ والخطوات الأساسية لتقديم الإسعافات الأولية، والحالات الطارئة.
واشتملت المحاضرة على جزء نظري، وآخر يعتمد على الفيديوهات والجانب التطبيقي، والتدريبي. شارك في هذه المحاضرة التي أقيمت بمقر الأرشيف الوطني عدد كبير من موظفين انطلاقاً من أهميتها في معايير السلامة، لاسيما في بيئة العمل بالأرشيف الوطني، التي تحفل بالموظفين والمتدربين وجمهور المستفيدين والعمال والزوار.
وتناولت المحاضرة المستوى الأول في الإسعافات الأولية، وأوضحت للمشاركين المبادئ الأساسية للإسعافات الأولية: التنفس والتنفس الاصطناعي لدى الكبار والأطفال والرضع، والاختناق الذي قد يحدث مع البشر من جميع الأعمار، وتوقف القلب وجهاز الصعق الكهربائي، والتعامل مع الإصابات المهددة للحياة كالنزيف، والكسور، والحروق، والغيبوبة التي تطرأ على مرضى السكري وأساليب إفاقتهم.