الأرشيف الوطني يفتح صفحات من تاريخ الإمارات أمام أصحاب الفضيلة العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة

الأرشيف الوطني يفتح صفحات من تاريخ الإمارات أمام أصحاب الفضيلة العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة

الأرشيف الوطني يفتح صفحات من تاريخ الإمارات أمام أصحاب الفضيلة العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة

زار أصحاب الفضيلة العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة -حفظه الله- مقر الأرشيف الوطني واطلعوا على جوانب من تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة وتراثها، وعلى أحدث الأساليب التي يتبعها في حفظ ذاكرة الوطن، وعلى أهداف الأرشيف الوطني وإنجازاته في مختلف المجالات الوطنية.
كان ذلك أثناء الزيارة التي قام بها وفد العلماء إلى مقر الأرشيف الوطني؛ حيث استقبلهم سعادة الدكتور عبد العزيز ناصر الريسي المستشار الإداري في الأرشيف الوطني، وبعد أن رحب بالضيوف الكرام وتمنى لهم طيب الإقامة؛ وثمّن لهم تخصيص جزء من وقتهم للقيام بزيارة الأرشيف الوطني، قدم سعادته لهم تعريفاً مقتضباً بالأرشيف الوطني الذي تأسس عام 1968م، بتوجيهات القائد المؤسس المغفور له -بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وبدوره الرئيسي في جمع ذاكرة الوطن وحفظها، ثم في تنظيم الأرشيفات الحكومية، وفي التنشئة الوطنية للأجيال عبر برامجه التعليمية ومواسمه الثقافية، كما تطرق إلى مواصلة الأرشيف الوطني للدور الإنساني والخيري والمجتمعي الذي يؤديه في عام الخير.
وأعرب أصحاب الفضيلة العلماء عن سعادتهم وإعجابهم بما شاهدوه من إنجاز على صعيد حفظ تاريخ دولة الإمارات ومنطقة الخليج، والذي تمّ حفظه وعرض جوانب منه بأساليب تقنية متطورة.
الجدير بالذكر أن الوفد الضيف قد جال في قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التي تتضمن نماذج من الوثائق المكتوبة، والصور الفوتوغرافية، والخرائط، وألبومات إلكترونية لقادة دولة الإمارات وأبرز رجالاتها في العصر الحديث، وهي تحكي سيرة قيام الاتحاد، وتشكيل أول مجلس للوزراء، واختيار علم الاتحاد.
 وتابع الوفد أيضاً في قاعة الشيخ محمد بن زايد للواقع الافتراضي فيلماً وثائقياً ثلاثي الأبعاد عن ماضي دولة الإمارات وحاضرها، وعن الأرشيف الوطني ودوره في حفظ ذاكرة الوطن، واطلع الوفد في قسم الأرشيف الرئاسي على توثيق تاريخ دولة الإمارات وتراثها بالأفلام الوثائقية التاريخية.
وفي ختام الزيارة قدم الأرشيف الوطني لأعضاء الوفد الضيف نسخاً من كتاب "خليفة رحلة إلى المستقبل" وقال سماحة الدكتور حمدي مراد الباحث والمفكر الإسلامي القادم من الأردن: إن ما رأيناه في الأرشيف الوطني يعبّر عن حرص دولة الإمارات على تمسّكها بتاريخها الذي يدعو للفخر، وعن التقدم الذي أحرزته الدولة في زمن قياسي في ظل قيادتها التي عُرفت بالحكمة وبالاهتمام ببناء الإنسان والمكان لتتبوأ مكانة مرموقة بين دول العالم؛ مشيراً إلى أهمية الفيلم الوثائقي الذي يعرضه الأرشيف الوطني لزواره ويقدم لهم معلومات عن ماضي الإمارات وحاضرها ومستقبلها، وعن تاريخ الأرشيف الوطني.
وأضاف الدكتور مراد: نحن نثمن عالياً الدور الوطني الذي يؤديه الأرشيف الوطني، وما يزخر به من وثائق وسجلات تاريخية، وما يقدمه من معلومات مهمة ومن دعم للباحثين في تاريخ دولة الإمارات وتراثها.
ويذكر أن الوفد الضيف قد ضم حوالي عشرين عالماً من المملكة العربية السعودية والأردن، ومصر والمغرب، وموريتانيا واليمن، وألبانيا وأندونيسيا، والهند والولايات المتحدة الأمريكية.