الأرشيف الوطني يختتم دورتين متخصصتين بإدارة السجلات والوثائق الجارية والوسيطة

الأرشيف الوطني يختتم دورتين متخصصتين بإدارة السجلات والوثائق الجارية والوسيطة

اختتم الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة مؤخراً دورتين تخصصيتين في مجال "إدارة السجلات والوثائق الجارية والوسيطة "، شارك فيهما حوالي مئة موظف من أكثر من خمسين جهة حكومية اتحادية في الدولة.

 وجاءت الدورتان التدريبيتان المتخصصتان استكمالاً لمشروع الأرشيف الوطني الذي يستهدف الوصول إلى المعايير العالمية والأساليب المثلى في الأرشيفات الحكومية وفي إطار متابعة الأرشيف الوطني لمشاريع تنظيم أرشيفات الجهات الحكومية بالدولة.

 هذا وقد أولى الأرشيف الوطني محاور الدورتين اهتماماً خاصاً يسهم في تعزيز خبرات العاملين بالأرشيف في الجهات الحكومية، كما اهتم بالآليات المتبعة في إعادة تنظيم الأرشيف المبعثر بطريقة علمية صحيحة، وبأساليب إدارة الوثائق الجارية والوسيطة، وأهم الإجراءات الفنية المتبعة في تنظيم الأرشيف، وصولاً إلى الأرشيف الإلكتروني.

 وقد أكد المشاركون في الدورتين اللتين عقدتا على مدار أسبوعين بمقر الأرشيف الوطني في أبوظبي، أهمية المعلومات النظرية والتدريبات العملية حيث تم تدريبهم عملياً على منهجية تنظيم الأرشيف الجاري والوسيط وطريقة أرشفته إلكترونياً، لتمكين الجهات الحكومية من الإستفادة القصوى من الوثائق الحكومية كمورد معلوماتي موثوق،.كما ان هذه الدورتين تمثل إضافة لصقل خبرات الأرشيفيين والارتقاء بمهاراتهم المهنية، وتأهيلهم لتنظيم أرشيفات الجهات الحكومية وفق التشريعات المعتمدة بالدولة، والمعايير العالمية.

 ويعمل الأرشيف الوطني بدأب من أجل برامج مستقبلية تدريبية متطورة تستهدف الأخصائيين بالأرشيف في الجهات الحكومية للارتقاء بأدائهم وتمكينهم من مواكبة التطورات القياسية أو الفنية أو القانونية في مجال الأرشيف.

 وتجدر الإشارة إلى أن كلا الدورتين اختتمت بالإجابة على الأسئلة والاستفسارات، وبتوزيع الشهادات على المشاركين.