أول أرشيف على مستوى العالم يتخذ هذه المبادرة الأرشيف الوطني يفتتح ركناً خاصاً به في كيدزانيا دبي أواخر العام الجاري

أول أرشيف على مستوى العالم يتخذ هذه المبادرة الأرشيف الوطني يفتتح ركناً خاصاً به في كيدزانيا دبي أواخر العام الجاري

وقّع الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة مع مدينة الأطفال العالمية التعليمية الترفيهية كيدزانيا دبي اتفاقاً يقتضي تخصيص ركن له في كيدزانيا، وسوف يفتح هذا الركن في أواخر العام الجاري، وبذلك يكون الأرشيف الوطني الإماراتي أول أرشيف في العالم له فرع في كيدزانيا.

 سيطلع ركن الأرشيف الوطني في كيدزانيا الأطفال على جوانب مهمة في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة بطريقة يتضافر فيها الجانب العملي والنظري معاً بهدف تعزيز القيم الوطنية لديهم، ويتّسم ركن الأرشيف الوطني في كيدزانيا بهويته المستمدة من التراث الإماراتي؛ إذ يحاكي مبنى قصر الحصن المهيب الذي ولد الأرشيف الوطني في أحضانه عام 1968 بتوجيهات من الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

 ويستهدف الأرشيف الوطني من مشاركته في كيدزانيا تعزيز الهوية الوطنية، وتعريف الأطفال وأولياء أمورهم بمهام الأرشيف الوطني وأنشطته، وخلق تجربة تفاعلية راسخة عند الطفل، وإثراء مناهج التربية الوطنية ودعمها.

 وعن أهمية ركن الأرشيف الوطني في كيدزانيا قال سعادة الدكتور عبد الله الريس مدير عام الأرشيف الوطني: لما كانت توجيهات سيدي سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة الأرشيف الوطني - تحثّ على تعريف الجيل الجديد بالإرث الحضاري والثقافي لدولة الإمارات العربية المتحدة وقادتها العظام، وعلى تعميق الإحساس بالهوية الوطنية، وتعزيز الولاء والانتماء للوطن، وإعداد المواطن الصالح القادر على البذل والعطاء - فإننا في الأرشيف الوطني لا ندّخر جهداً في أداء هذا المهمة الوطنية، ولمّا كانت مدينة الأطفال العالمية التعليمية الترفيهية "كيدزانيا دبي" تعدّ ملتقى مئات الآلاف من طلبة المدارس الإماراتية والخليجية سنوياً، فقد وجدنا في ذلك وسطاً ملائماً لتعزيز الهوية والولاء والانتماء لدى الأطفال، وفي الوقت ذاته نعمل لتوصيل رسالة الأرشيف الوطني متمثلة بتاريخنا العريق وحاضرنا الزاهر بأبهى صوره إلى الصغار القادمين من خارج الإمارات، وهذا يعزز مكانة الأرشيف الوطني الذي يعمل شريكاً في التنشئة الوطنية للأجيال؛ ولذلك سوف نعهد بالإشراف على ركن الأرشيف في كيدزانيا إلى كفاءات في مجال الأرشفة والتربية والتعليم، لكي نستطيع جذب الزوار من الأطفال، وتحقيق أكبر قدر من الفائدة والمتعة لهم.

 تجدر الإشارة إلى أن الأرشيف الوطني يعمل لتحقيق التوعية للأطفال بفتح مجال التوظيف أمام زوّار ركن الأرشيف من الأطفال في العديد من الوظائف الأرشيفية المتخصصة وأبرزها: وظيفة مؤرشف، ويمارس فيها الطفل العمل لترتيب الوثائق الورقية المبعثرة وتصنيفها ومسحها ضوئياً لحفظها في برامج أرشيفية مخصصة، ووظيفة مرمّم، ويستطيع الطفل أن يعرف بها ترميم الوثائق ويرسخ لديه أهمية الوثيقة وقيمتها، وضرورة المحافظة عليها من التلف بواسطة برامج إلكترونية مخصصة للترميم، ووظيفة مؤرخ شفاهي، لرصد التاريخ باللقاءات المباشرة، أو بالاستماع إلى تسجيل تدريبي، وبتدوين أجوبة ذات علاقة بالتسجيل التدريبي. ويخصص للأطفال من زوار ركن الأرشيف الوطني ملابس وأدوات خاصة للترميم.

 وبعد توقيع الاتفاق اصطحب سعادة أندرو هيرن مدير عام كيدزانيا سعادة الدكتور عبد الله الريس مدير عام الأرشيف الوطني في جولة بين أركان كيدزانيا ومرافقها، وقدم له شرحاً مفصلاً عنها.