الأرشيف الوطني يحتفي بيوم العلم.. ويرفعه شامخاً فوق مقرّه

الأرشيف الوطني يحتفي بيوم العلم.. ويرفعه شامخاً فوق مقرّه

تزامناً مع المناسبة نظم محاضرة عن العلم في الغربية تابعها أكثر من 700 مشارك
الأرشيف الوطني يحتفي بيوم العلم.. ويرفعه شامخاً فوق مقرّه
استجابة للدعوة التي وجهها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، برفع علم دولة الإمارات العربية المتحدة على كل الجهات والدوائر، والوزارات والمنازل في الدولة تعبيراً عن التضامن مع قواتنا المسلحة، والتلاحم مع القيادة الرشيدة، بادر الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة إلى رفع العلم فوق مقرّه في أبوظبي.

وبهذه المناسبة، وبعد رفع العلم فوق سارية الأرشيف الوطني، قال سعادة الدكتور عبد الله الريس مدير عام الأرشيف الوطني: يأتي احتفال الأرشيف الوطني بيوم العلم استجابة للدعوة التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم –رعاه الله-، للاحتفاء بـ"يوم العلم"، وإلى رفعه عالياً خفاقاً في كل مكان، وفي ذلك فخر لنا واعتزاز بوطننا وبما يشهده من ازدهار بلغ به أرفع المراتب المتقدمة عالمياً في جميع مناحي الحياة.

وأضاف سعادته: ونحن إذ نحتفي اليوم برفع العلم نستذكر الأيادي الطاهرة للآباء المؤسسين التي رفعت العلم أول مرة في الثاني من ديسمبر 1971، ونستحضر التضحيات التي أبقته مرفوعاً خفاقاً عالياً على مر أربعة عقود ماضية، وفي هذا المناسبة العظيمة نعاهد قيادتنا على الولاء والتفاني في خدمة الوطن ليظل العلم خفاقاً حراً في سمائه.

ويذكر أنه احتفاء بيوم العلم قام الأرشيف الوطني بتنظيم محاضرة وطنية كُبرى بمدرسة الشموخ بالمنطقة الغربية، حضرها أكثر من سبعمئة طالبة ومعلمة، بعنوان: "الـعَــلَم... ومراسمه وأحكامه ودوره في تعزيز الولاء الوطني".

وقد تضمّنَت المحاضرة شرحاً مفصلاً عن العلم وأهميته بوصفه رمزاً للدولة وعلامةً لاستقلالها ووجودها وهويتها التي تتخذها لنفسها للتعريف بها أمام المجتمع الدولي، وهـو أعلى رتبة فيها؛ إذْ يقف الجميع له هيبةً وإجلالاً واحـتراماً.

وسردت المحاضرة قصّة عَلَم الاتحاد، وسبب اختيار ألوانه، وكيفية اعتماده عَلَماً رسمياً لدولة الإمارات العربية المتحدة عام 1971.