الأرشيف الوطني يستقبل وفداً علمياً من جامعة السلطان قابوس

الأرشيف الوطني يستقبل وفداً علمياً من جامعة السلطان قابوس

بهدف تعزيز التعاون في إطار البحث العلمي وتبادل الخبرات
الأرشيف الوطني يستقبل وفداً علمياً من جامعة السلطان قابوس 


استقبل الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة وفداً علمياً رفيعاً من جامعة السلطان قابوس بسلطنة عُمان لبحث أفق التعاون بين قسم الدراسات والمعلومات والأرشيف الوطني بهدف تعزيز تبادل المعرفة وبناء جسور للتواصل الفعّال بينهما.
التقى أعضاء الوفد الزائر الدكتورة عائشة بالخير مديرة إدارة البحوث والخدمات المعرفية في الأرشيف الوطني التي رحّبت بهم، وأطلعتهم على جوانب في تاريخ الأرشيف الوطني وفي رؤيته ورسالته وأهدافه، وأسهبت في شرح مهام الإدارات ولاسيما إدارة البحوث التي ترمي أهدافها الإستراتيجية إلى رصد وتوثيق وتدوين خصوصية مجتمع الإمارات التاريخية والمجتمعية بالكتب التي يُصدرها الأرشيف الوطني. وأكدت أهمية البحوث الأكاديمية التي تكون نتاج التعاون بين المؤسسات الأكاديمية والأرشيفات التي تحتوي على نوادر الكتب والمراجع والمصادر ذات المصداقية. وتطرقت إلى شرح مشروع التاريخ الشفاهي، وأشارت إلى أن الأرشيف الوطني نال شرف الترشيح كأول ممثلٍ للدول العربية ولدول قارة آسيا في الجمعية العالمية للتاريخ الشفاهي؛ إذ يحتفظ الأرشيف متعدد الوسائط بأكثر من ألف مقابلة في التاريخ الشفاهي مع شخصيات تركت أثراً ملموساً في التاريخ قبل قيام الاتحاد ومنذ فجره الأول، وقد وضع قسم التاريخ الشفاهي ودراسات الأنساب أولوياته للعمل على سدّ الثغرات في التاريخ المكتوب بمقابلات التاريخ الشفاهي الذي يشمل جوانب هامة في مختلف نواحي الحياة في الإمارات قديماً. وقدمت مديرة إدارة البحوث والخدمات المعرفية تعريفاً بمكتبة "الإمارات" التخصصية وبدورها في رفد الباحثين وطلبة الدراسات الأكاديمية بما يحتاجون إليه من مصادر ومراجع نادرة، وبينت مدى حرص الأرشيف الوطني على رفد المكتبة بالمزيد من العناوين بمشاركته في معارض الكتب الدولية الكبرى، ومنها ما يقام في أبوظبي والشارقة ومسقط، والدول المجاورة.
وقدم رئيس الوفد العُماني الدكتور محمد بن ناصر الصقري رئيس قسم دراسات المعلومات بجامعة السلطان قابوس تعريفاً بقسم دراسات المعلومات الذي تطور سريعاً حتى صار يُدرَسُ فيه تخصصان دقيقان لنيل شهادة البكالوريوس: في إدارة مؤسسات المعلومات، وفي إدارة الأرشيف.
وركز الدكتور الصقري في أهمية تبادل الخبرات بين الأرشيف الوطني وجامعة السلطان قابوس، وتعزيز التعاون مع الأرشيف الوطني في مجال تدريبه لطلبة القسم، وتقديم خبراء الأرشفة ومكتبة الإمارات ورش عمل لطلبة جامعة السلطان قابوس. 
وعدّ الدكتور الصقري الأرشيف الوطني مثالاً يحتذى في حفظ تاريخ دول الخليج العربية وتراثها.
وفي ختام الزيارة أشاد الدكتور الصقري بالدور الذي يؤديه الأرشيف الوطني في حفظ ذاكرة الوطن وحفظ الوثائق التاريخية من التلف والإهمال والتسرب.
وقد تفقد الوفد قاعة الشيخ زايد بن سلطان، واطلع على ما فيها من كتب نادرة، ووثائق تاريخية، ووثائق خاصة بمرحلة قيام الاتحاد.