الأرشيف الوطني يتلقى من المجلس الوطني للإعلام مجموعة كبيرة من الكتب القيّمة

الأرشيف الوطني يتلقى من المجلس الوطني للإعلام مجموعة كبيرة من الكتب القيّمة

الأرشيف الوطني يتلقى من المجلس الوطني للإعلام مجموعة كبيرة من الكتب القيّمة  


تلقى الأرشيف الوطني مجموعة كبيرة من الكتب والدوريات القيمة مهداة من مدير عام المجلس الوطني للإعلام بالإنابة، وستقوم مكتبة الإمارات في الأرشيف الوطني بإتاحتها للباحثين والمستفيدين، وتتنوع موضوعات الكتب لتشمل التراث والموروث الشعبي بأصنافه، وتوثق مآثر الدولة والمجتمع الإماراتي وثقافاته، وبعضها يُعنى بشؤون الإعلام والاتصال، كما تشمل المجموعة عدداً من الرسائل والبحوث الأكاديمية، والكتب والتقارير الإحصائية، والصور الفوتوغرافية لكبار الشخصيات في الدولة.
وقد استقبل الأرشيف الوطني عدداً كبيراً من الكتب والدوريات باللغتين العربية والإنجليزية، معظمها يعنى بشؤون دولة الإمارات العربية المتحدة وحضارتها؛ إذ تتناول جوانب من سير قادتها العظام وآبائها المؤسسين، وفي مقدمتهم المغفور له –بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وتضم المجموعة أيضاً كتباً عن تاريخ الإمارات وتراثها، وعن طبيعة الإمارات وبيئتها، كما تحفل المجموعة بعدد كبير من تقارير وإحصائيات مهمة تخصّ الدولة.
 وقد ثمّن الأرشيف الوطني مجموعة المصادر والمراجع المتخصصة والكتب والدوريات الثقافية التي تلقاها من المجلس الوطني للإعلام واعتبرها لفتة كريمة صادفت وقتها إذ تعيش دولة الإمارات عامة والأرشيف الوطني بشكل خاص تظاهرة ثقافية تتمثل بمبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة - حفظه الله- بأن يكون العام 2016 عاماً للقراءة.
 واعتبر الأرشيف الوطني أن ما احتوته المجموعة من كتب تاريخية ترصد قيام الاتحاد، وتطور دولة الإمارات وازدهارها، ونمط الحياة في الماضي، وتوثق بعضاً من تراث الإمارات الثري بالمعاني النبيلة التي تجسد أصالة الآباء والأجداد، لها دورها في تمتين دعائم الهوية الوطنية لدى المستفيدين.
هذا وقد حرص الأرشيف الوطني منذ قيامه في عام 1968 على تأسيس مكتبة خاصة به، وفي العقد الأخير عمل على تطوير مجموعاتها   والارتقاء بخدماتها التي بدأت تأخذ منحى تخصصياً يتصل بمهام الأرشيف الوطني وأهدافه- بالأوعية الورقية والإلكترونية من أكبر معارض الكتب المحلية والإقليمية، وقد شرعت مكتبة الإمارات أبوابها أمام جمهور المستفيدين من الباحثين والأكاديميين الذين يتوافدون عليها.
وسوف تقوم مكتبة الإمارات بفهرسة محتويات المجموعة وضمها إلى ركن المصادر والمراجع الثقافية النفيسة للحضارة العربية والإسلامية، وإلى الكتب الخاصة بدولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج؛ لتيسير سبل الانتفاع لعامة المستفيدين.
الجدير بالذكر أن مجموعة الكتب والدوريات التي تلقاها الأرشيف الوطني من المجلس الوطني للإعلام هي مجموعة متنوعة احتوت على كتب قيمة ترصد مرحلة قيام الدولة وتطورها، مثل مجلدات (يوميات دولة الإمارات 1971-1996)، ومجلد عن (الطبيعة في الإمارات: الحياة البرية والبيئية)، وعلى كتب في الإعلام والاتصال، وبعض الرسائل الأكاديمية والبحثية ذات الصلة بشؤون دولة الإمارات، وعلى عدد من الدوريات المتفرقة أهمها: مجلدات مجلة الحكمة، ومجلة شؤون الأوسط، وعدد من الكتب والتقارير الإحصائية، وستقوم مكتبة الإمارات بتحويل الصور الفوتوغرافية التي استلمتها مع المجموعة إلى أرشيف الرئاسة، وأرشيف الصور في الأرشيف الوطني.