"الأرشيف الوطني" يثري "مهرجان زايد التراثي" بجناح "ذاكرة الوطن".

 "الأرشيف الوطني" يثري "مهرجان زايد التراثي" بجناح "ذاكرة الوطن".

  يشارك "الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة" بجناحه "ذاكرة الوطن" في النسخة الجديدة من مهرجان الشيخ زايد التراثي 2016.

ويحفل الجناح لهذا العام بصفحات مشرقة من تاريخ الإمارات الممتد آلاف السنين في عمق التاريخ وبمسيرة الاتحاد وبعض من مفاخر الآباء المؤسسين في مقدمتهم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" وبعض الأقسام الجديدة ذات الصلة بمبادرات القيادة الحكيمة.
واستلهم الأرشيف الوطني من قلعة المويجي شكل الجناح الذي يتضمن 11 قسماً على مساحة 2000متر مربع، فيما يطالع الزائر لدى دخوله الجناح هاشتاقا بعنوان: هذا ما يحبه زايد، وهاشتاقا آخر بعنوان: هكذا أسعدنا زايد.
وتحتفي أقسام الجناح بحضارة الإمارات وتاريخها وتسرد مسيرة الاتحاد وتقدم للزوار صفحات من عطاءات القائد المؤسس "طيب الله ثراه" ودور سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة "أم الإمارات" في النهوض بالمرأة وتمكينها وإنجازات الآباء المؤسسين.
وعبر تطبيق ذكي مستحدث يتعرف الزائر إلى شجرة آل بوفلاح وصفحات مشرفة من ذاكرة الإمارات وذاكرة التعليم، فيما تعكس أقسام الجناح أيضاً استجابة الأرشيف الوطني لمبادرات القيادة الحكيمة مثل: التسامح الذي عرفت به دولة الإمارات العربية المتحدة منذ تأسيسها والسعادة التي تحرص القيادة على تحقيقها لأبناء الإمارات والقاطنين على أرضها.
ويستطيع الزائر الاطلاع على محتويات كل قسم في الجناح عبر شاشة تعمل على اللمس ما يسهل له الوصول إلى هدفه وزيارة القسم الذي يريد الاطلاع عليه.
ومن المقرر أن يشهد جناح ذاكرة الوطن بعدد من الفعاليات الوطنية والمجتمعية، حيث يضم الجناح إلى جانب الأقسام الرئيسية: استراحة المجلس للزوار واستراحة الموظفين وبعض المرافق الضرورية.
ويعد جناح ذاكرة الوطن بما يحققه من مزاوجة بين الماضي المجيد لدولة الإمارات العربية المتحدة والحاضرة المشرق والتقنيات الحديثة والمتطورة الركن الرئيسي في مهرجان الشيخ زايد التراثي وأغنى فعالياته بالموروث الثقافي الذي يقدمه للزوار بأسلوب ترفيهي جميل وأبرز فعاليات المهرجان بما فيه من أفكار جديدة تنسجم ورؤى القيادة الحكيمة وبما يضمه من صور وأفلام وثائقية تاريخية عن مسيرة الاتحاد وبناء الدولة وعن دور المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في تأسيس الاتحاد إلى جانب الوثائق التاريخية المهمة التي تعكس إنجازاته وأقواله الخالدة و اهتمامه بالتنمية والتعليم ومختلف جوانب الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية في الدولة.
وعبر "الأرشيف الوطني" عن فخره بالمشاركة في هذه المناسبة الوطنية السنوية التي تحمل اسم القائد المؤسس.