الأرشيف الوطني والسوربون يخرجان الدفعة السادسة من طلبة الشهادة المهنية في إدارة الوثائق والأرشيف

الأرشيف الوطني والسوربون يخرجان الدفعة السادسة من طلبة الشهادة المهنية في إدارة الوثائق والأرشيف

بالتزامن مع احتفالات الدولة بعام الخمسين وإنجازاته
الأرشيف الوطني والسوربون يخرجان الدفعة السادسة من طلبة الشهادة المهنية في إدارة الوثائق والأرشيف

احتفل الأرشيف الوطني التابع لوزارة شؤون الرئاسة، وجامعة السوربون أبوظبي بتخريج الدفعة السادسة من طلبة الشهادة المهنية في إدارة الوثائق والأرشيف، وذلك بمقر جامعة السوربون- أبوظبي، بالتزامن مع احتفالات الدولة بعام الخمسين الذي حققت فيه دولة الإمارات العربية المتحدة العديد من الإنجازات المهمة بفضل رؤى وتوجيهات قيادتها الرشيدة، وتأتي أهمية هذا الحفل تعبيراً عن إيمان الأرشيف الوطني وجامعة السوربون أبوظبي بأهمية رأس المال البشري وتطوير التعليم والحفاظ على أصحاب التخصصات، وهذا ينسجم مع المبدأ الرابع من المبادئ العشرة التي اعتمدها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، للخمسين عاماً القادمة.
افتتح حفل تخريج الدفعة السادسة من طلبة الشهادة المهنية في إدارة الوثائق والأرشيف بكلمة سعادة عبد الله ماجد آل علي مدير عام الأرشيف الوطني بالإنابة، وقال فيها: يفخر الأرشيف الوطني بتعاونه المثمر مع جامعة السوربون أبوظبي، وقد أسفر هذا التعاون عن الشهادة المهنية في إدارة الوثائق والأرشيف، وبكالوريوس إدارة الوثائق وعلم الأرشيف، وماجستير إدارة الوثائق ودراسات الأرشيف، وها هي الشهادة المهنية تحتفي بخريجي الدفعة السادسة مؤكدة نجاح برنامجها التأهيلي في هذا المجال.
وأكد سعادته التزام الأرشيف الوطني بدعم جميع أوجه التعاون في البرامج المشتركة مع جامعة السوربون أبوظبي، مشيراً إلى أن خريجي الشهادة ونتيجة متابعتهم البرنامج التأهيلي بجوانبه النظرية والتطبيقية المكثفة سوف يكونوا قادرين على تحقيق إضافات ونجاحات مشهودة في مجال إدارة الوثائق والأرشيف.
واختتم كلمته بتهنئة الخريجين وأمنياته لهم بمزيد من التوفيق والإنجاز في أماكن عملهم.
وأشادت البروفيسورة سيلفيا سيرانو مديرة جامعة السوربون أبوظبي بالدور الذي يؤديه الأرشيف الوطني من أجل تأهيل المتخصصين في مجال الأرشفة والتوثيق على طريق حفظ الرصيد الوثائقي لدولة الإمارات.
وقالت: تضع جامعة السوربون أبوظبي الطلبة على رأس أولوياتها، ولهذا حرصت الجامعة على التعاون مع مؤسسات ريادية كالأرشيف الوطني وتوفير برامج فريدة من نوعها تلبي احتياجات سوق العمل، وتسهم في تطوير وتأهيل المهنيين والمختصين.  
وألقت سابين سكيوغتينو المستشار الأول نائب رئيس البعثة من السفارة الفرنسية كلمة شكرت فيها الأرشيف الوطني وجامعة السوربون على هذا البرنامج الذي يؤهل مزيداً من الأرشيفيين المدربين والمهرة.
وقالت: نحن سعداء جداً بنجاح هذا البرنامج الأكاديمي في إدارة الوثائق والأرشيف الذي يمثل العلاقة الاستثنائية بين جامعة السوربون أبوظبي والأرشيف الوطني، وبين دولة الإمارات العربية المتحدة وفرنسا.
وأكدت سكيوغتينو أنها لمست اهتمام دولة الإمارات العربية المتحدة بمجال الأرشفة والتوثيق كما هو الحال في فرنسا التي اهتمت بهذا المجال في وقت مبكر، وأشارت إلى أن اهتمام الإمارات يتجلى بتشييد الأرشيف الوطني الذي تأسس في عام 1968 بتوجيه من الباني والمؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.
وشكرت القائمين على هذا البرنامج والمشرفين عليه، وتمنت للمشاركين فيه النجاح والتميز.
في غضون ذلك قام سعادة عبد الله ماجد آل علي تشاركه سيلفيا سيرانو بتكريم الخريجين فرداً فرداً.
الجدير بالذكر أنه قد حضر حفل التخريج من الأرشيف الوطني، كل من: السيد حمد المطيري مدير إدارة الأرشيفات، والسيد فرحان المرزوقي مدير إدارة التواصل المؤسسي والمجتمعي، والسيدة سلمى المنصوري مدير إدارة الخدمات المساندة، والسيدة سمر المشجري مدير مكتب التخطيط الاستراتيجي، وعدد كبير من الموظفين والمسؤولين، ومن جامعة السوربون حضر كل من: الدكتور يان روديير رئيس قسم التاريخ، والأستاذ كريستوفر كريبس مدير إدارة التنمية الدولية، والدكتورة ماري سيلين دانيال نائب رئيس الجامعة للتعليم المستمر.


الأرشيف الوطني
تأسس الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة بوزارة شؤون الرئاسة عام 1968 بناءً على توجيهات المغفور له- بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بهدف جمع وتوثيق كل ما يخصّ تاريخ وتراث دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج. وبعد أربعين سنةً من تأسيسه أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ـ حفظه اللّه ـ القانون الاتحادي رقم 7 لسنة 2008 بتحويله إلى المركز الوطني للوثائق والبحوث، وأنيطت به مهام تنظيم أرشيفات الجهات الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد تمّ تعديل تسمية (المركز الوطني للوثائق والبحوث) إلى (الأرشيف الوطني) وفق القانون الاتحادي رقم 1 لعام 2014م الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.