الأرشيف الوطني ينظم ملتقاه الأول بمناسبة اليوم العالمي لإدارة المشاريع

الأرشيف الوطني ينظم ملتقاه الأول بمناسبة اليوم العالمي لإدارة المشاريع

استعداداً للخمسين ..استعرض قصص النجاح في مشاريع التحول الرقمي الرائدة
الأرشيف الوطني ينظم ملتقاه الأول بمناسبة اليوم العالمي لإدارة المشاريع

نظم الأرشيف الوطني ملتقى افتراضياً بالتعاون مع مؤسسة إدارة المشاريع في دولة الإمارات العربية المتحدة بمناسبة اليوم العالمي لإدارة المشاريع؛ تحت شعار "مشاريع التحول الرقمي في الحكومة استعداداً للخمسين.. قصص نجاح ودروس مستفادة" وجاء الملتقى انسجاماً مع المبدأ السابع من المبادئ التي اعتمدها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والذي يدعو للتفوق الرقمي والتقني والعلمي لدولة الإمارات التي تتطلع قيادتها الرشيدة لكي تكون العاصمة العالمية للمستقبل.
افتتح الملتقى سعادة عبد الله ماجد آل علي مدير عام الأرشيف الوطني بالإنابة، بكلمة أكد فيها أهمية مضامين هذا الملتقى في تعزيز مسار مشاريع الخمسين لتحقيق قفزات اقتصادية وتنموية مستقبلية واعدة في الخمسين عاماً القادمة في الدولة، وأن الملتقى سوف يدعم الدور الاستثنائي لإدارة المشاريع بقيادة مسيرة التحوّل الرقمي في الدولة، والتي وضعت الإمارات في مصافّ الدول الرائدة عالمياً في هذا المجال.
وأشار إلى أن مؤشرات التنافسية العالمية قد أسفرت عن حقائق مهمة؛ إذ تبوأت دولة الإمارات المركز الأول في قائمة الدول الأفضل في البنية التحتية الإلكترونية على مستوى العالم، والمرتبة 13 من حيث جودة الحياة الرقمية في عام 2020م.
ورحب سعادته بالمشاركين في الملتقى؛ مشيراً إلى أن دور الملتقى هو تسليط الضوء على أفضل الممارسات المحلية في مجال التحول الرقمي، والتي تعدّ نموذجاً في توظيف التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي وأثرها في تحسين جودة الحياة وتوفير تجربة متكاملة على أرض الإمارات.
بدأ الملتقى بكلمة سعادة الدكتور محمد الرضا رئيس معهد إدارة المشاريع العالمية، قال فيها: إن دولة الإمارات ليس غريباً عليها التميز، وليس غريباً عليها التميز في إدارة المشاريع الرقمية. وشجع سعادته على التخصص في الدراسات الأكاديمية النادرة.  
 واستعرض سعادة العميد مطر الساعدي مدير إدارة تقنية المعلومات في الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك وأمن المنافذ- قصص النجاح والدروس المستفادة من مشروع التحول الرقمي لخدمات الهيئة، وملخص التحول الرقمي لخدمات الهيئة، وشرح تفاصيل الدراسة التي أجريت على المشروع والتحديات، ثم الحلول المستدامة التي وضعتها اللجان، وتطرق إلى تنفيذ المشروع والاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي، وما أضافه المشروع في إطار خدمة المتعاملين، واختتم حديثه بتطلعات الهيئة في المرحلة المقبلة.
وتحدث المقدم الدكتور ناصر محمد الساعدي رئيس قسم التطوير والتغيير مستشار الذكاء الاصطناعي في القيادة العامة لشرطة أبوظبي- عن تطوير منظومة التطوير والتغيير في شرطة أبوظبي، فتطرق إلى إدارة التطوير والتغيير وآلية العمل المتبعة، وإلى أهمية قادة التغيير ومعايير التغيير والتطوير، ثم التطوير والتغيير والابتكار واستشراف المستقبل، ومنصة التطوير والتغيير.
 وفي ختام حديثه استعرض أهم قصص النجاح مثل: استراتيجية الذكاء الاصطناعي، والهياكل التنظيمية المرنة، والمدينة الآمنة، ومواجهة وباء كوفيد19، ومنظومة دعم اتخاذ القرار، ومنصة السلامة والرفاه المجتمعي... وغيرها.
وأوضح الدكتور إبراهيم حسن خاجة مدير إدارة الموارد البشرية بجمارك أبوظبي أن التحول الاستراتيجي للإدارة العامة لجمارك أبوظبي قد بدأ عام 2019 بوضع استراتيجية؛ ورؤية ورسالة، وقيم وأهداف استراتيجية.
وقال: إن رحلة التحول الرقمي للموارد البشرية في الإدارة العامة لجمارك أبوظبي تلعب دوراً مهما في إثراء التحول الاستراتيجي الشامل للجمارك.
واختُتم الملتقى -الذي نظمه الأرشيف الوطني عبر تقنيات الاتصال المرئي تطبيقاً للإجراءات الاحترازية- بعدد من الأسئلة والاستفسارات.