الأرشيف الوطني يشارك بمعارض للصور التاريخية التي توثق قيام الاتحاد وتطور الإمارات

 الأرشيف الوطني يشارك بمعارض للصور التاريخية التي توثق قيام الاتحاد وتطور الإمارات

في العيد الخمسين للاتحاد
 الأرشيف الوطني يشارك بمعارض للصور التاريخية التي توثق قيام الاتحاد وتطور الإمارات


احتفاء بالعيد الخمسين لاتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة وتعبيراً عن المشاعر الوطنية وعن دوره في تعزيز روح الانتماء للوطن والولاء لقيادته الحكيمة- نظم الأرشيف الوطني عدداً من المعارض التي حفلت بالصور التاريخية التي تبرز دور المؤسس والباني الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه- وإخوانه الآباء المؤسسين في قيام الاتحاد، ودور القيادة الرشيدة التي سارت على نهجهم في نهضة دولة الإمارات وتطورها وازدهارها.
جاءت المعارض التي نظمها الأرشيف الوطني بالتعاون مع عدد كبير من الجهات الرسمية، أبرزها: دائرة الاسناد الحكومي، ومؤسسة الامارات للتعليم المدرسي، ومركز زايد لعلوم الصحراء في العين، ونادي العين الرياضي، وشركة العين للتوزيع، ونادي غنتوت، وهيئة الطرق والمواصلات بالشارقة... وغيرها.
وقد حرصت جميع المعارض على أن تعكس الصورة المشرقة لقيام الاتحاد، وانطلاق دولة الإمارات العربية المتحدة ونهضتها وانفتاحها على الثقافات الأخرى، ومساعيها الحثيثة لمدّ جسور الصداقات وتقويتها مع مختلف دول العالم الشقيقة والصديقة، وأن تعزز غرس قيم الشيخ زايد ومآثره في نفوس الأجيال، وتقدم المعارض عبر محتوياتها البعد التاريخي لدولة الإمارات العربية المتحدة، والنموذج المثالي الذي تمثله القيادة الإماراتية وهي تواصل المسيرة في بناء المكان والارتقاء بالإنسان.
ويذكر أن المعارض التي نظمها الأرشيف الوطني قد لاقت إقبال المشاركين في الاحتفالات واهتمامهم، وعرّفت الزوار بمختلف فئاتهم العمرية بالدور الذي يقدمه الأرشيف الوطني في جمع تاريخ الوطن وحفظه للأجيال وإتاحته للباحثين والمستفيدين، وأن الصور التاريخية التي ضمتها المعارض هي جزء مما يحتفظ به في أرشيف الصور التاريخية، وفي أرشيف الرئاسة اللذين يوثقان تاريخ الدولة بالصور والأفلام الوثائقية.
هذا وتعدّ المعارض التي نظمها الأرشيف الوطني في هذه المناسبات الوطنية نوافذ يطل منها أبناء الوطن على تاريخهم، وعلى حكمة الشيخ زايد ومآثره وقيمه الوطنية التي انطلق منها في بناء صرح الاتحاد ووصول الإمارات إلى المكانة المرموقة التي بلغتها على خارطة العالم.