الأرشيف الوطني يثري مشروع المجموعات العربية على الإنترنت بالكتب العربية النادرة

الأرشيف الوطني يثري مشروع المجموعات العربية على الإنترنت بالكتب العربية النادرة

يؤكد تعاونه مع جامعة نيويورك أبوظبي
الأرشيف الوطني يثري مشروع المجموعات العربية على الإنترنت بالكتب العربية النادرة

أكد الأرشيف الوطني التابع لوزارة شؤون الرئاسة أهمية التعاون مع جامعة نيويورك أبوظبي في إطار مشروع "المجموعات العربية على الإنترنت"، المتاح لرواد شبكة الإنترنت على منصة المشروع في الموقع الإلكتروني للجامعة، وفي هذا الإطار قدم الأرشيف الوطني للجامعة مجموعة كتب عربية نادرة من مكتبة الإمارات، قام بانتقائها خبراء في هذا المجال، وجاءت مشاركة الأرشيف الوطني بهذا المشروع ضمن سلسلة مشاركاته في العديد من المشاريع التي تعزز الدبلوماسية الثقافية، وانطلاقاً من كونه لا يدخر جهداً في سبيل التعاون في المشاريع المحلية والعربية والعالمية التي تعزز انتشار الفكر التراثي العالمي وتسهم في إتاحته للقراء.
وفي المرحلة الأولى من المشروع، قدم الأرشيف الوطني لجامعة نيويورك أبوظبي قائمة تضم 112 كتاباً نادراً، بعناوين وموضوعات متنوعة، وقد أنجز منها نسخاً رقمية لـ90 كتاباً، وأتيح منها على موقع الجامعة 65 كتاباً، ولا يزال العمل جارياً على نشر البقية.
وحول هذا المشروع قال سعادة عبد الله ماجد آل علي مدير عام الأرشيف الوطني بالإنابة: يهدف التعاون بين الأرشيف الوطني وجامعة نيويورك أبوظبي إلى إتاحة الكتب النادرة والقيمة للباحثين في جميع أنحاء العالم لإثراء البحث العلمي والأكاديمي والنشاط المعرفي، حيث يقوم الأرشيف الوطني برقمنة الكتب العربية النادرة التي تمّ انتقاؤها من مكتبة الإمارات وفق معايير دولية متعارف عليها، ثم إرسالها إلى جامعة نيويورك أبوظبي لتتيحها عبر موقعها للباحثين والقراء أينما كانوا.
وأضاف: تتصف الكتب التي اختيرت بأنها من الكتب النادرة على مستوى العالم، ولا تتوفر لدى الجهات المشاركة في المشروع (المجموعات العربية على الإنترنت)، ونحن نؤمن بأن إتاحة الكتب العربية النادرة على منصة خاصة في الموقع الإلكتروني لجامعة نيويورك أبوظبي تسهم في توفير الوقت والجهد والتكلفة المادية على جمهور المستفيدين.
وأكد سعادته أن هذه الكتب العربية النادرة والقيمة ستكون نواة للمواد الرقمية في المستودع الرقمي لمكتبة الإمارات في الأرشيف الوطني، والذي يجري العمل على إنجازه وإتاحته، وأشار إلى أن المختصين الفنيين في الأرشيف الوطني قد اكتسبوا من هذا المشروع الدولي الخبرة في رقمنة الكتب النادرة وإتاحتها وفق أرقى معايير الجودة.
وبخصوص أهمية مشروع "المجموعات العربية على الإنترنت"، وتعاون الأرشيف الوطني مع جامعة نيويورك أبوظبي، قال رون بيري، مدير أول مكتبة الجامعة: "تعتز مكتبة جامعة نيويورك أبوظبي بشراكتها المثمرة بالأرشيف الوطني وجهودهما المشتركة لتوفير مختلف الكتب والموارد ضمن مشروع المجموعات العربية على الإنترنت، وهو مشروع يعود إلى بضعة سنين وشهد مستويات عالية من التعاون ومساهمات ثمينة من الأرشيف الوطني".
 
ويذكر أن مكتبة الإمارات في الأرشيف الوطني تحتوي على عدد كبير من الكتب النادرة النفيسة، والتي تعود ندرتها لقدم تاريخ طباعتها، أو لنفادها من المكتبات، أو لتميّز موضوعاتها. وتضع المكتبة في خططها المستقبلية رقمنة هذه الكتب لحفظها كثروة فكرية ذات قيمة علمية لا تقدر بثمن.










الأرشيف الوطني
تأسس الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة بوزارة شؤون الرئاسة عام 1968 بناءً على توجيهات المغفور له- بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بهدف جمع وتوثيق كل ما يخصّ تاريخ وتراث دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج. وبعد أربعين سنةً من تأسيسه أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ـ حفظه اللّه ـ القانون الاتحادي رقم 7 لسنة 2008 بتحويله إلى المركز الوطني للوثائق والبحوث، وأنيطت به مهام تنظيم أرشيفات الجهات الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد تمّ تعديل تسمية (المركز الوطني للوثائق والبحوث) إلى (الأرشيف الوطني) وفق القانون الاتحادي رقم 1 لعام 2014م الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.