الأرشيف الوطني يشارك في المؤتمر 32 للمكتبات ويؤكد عمق العلاقات الأخوية مع مصر

الأرشيف الوطني يشارك في المؤتمر 32 للمكتبات ويؤكد عمق العلاقات الأخوية مع مصر

بحث تعزيز التعاون مع الهيئة العامة لدار الكتب
الأرشيف الوطني يشارك في المؤتمر 32 للمكتبات ويؤكد عمق العلاقات الأخوية مع مصر


شارك الأرشيف الوطني التابع لوزارة شؤون الرئاسة في المؤتمر السنوي الثاني والثلاثين للاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات في القاهرة، وأكد سعادة عبد الله ماجد آل علي مدير عام الأرشيف الوطني بالإنابة في كلمته التي ألقاها بالمؤتمر عمق العلاقات الأخوية الإماراتية المصرية التي بدأت مع قيام دولة الإمارات العربية المتحدة، ودور هذه العلاقات النموذجية في ترسيخ التعاون في مختلف المجالات؛ مشيراً إلى أهمية تبادل الأفكار والمستجدات في شؤون المكتبات والمعلومات بوصف المكتبات جزءاً أساسياً في مجتمع المعرفة الذي يمهد الطريق إلى العلوم والآداب وحفظ الذاكرة الوطنية والثقافية.
وسلط سعادته الضوء على اهتمام دولة الإمارات -التي تؤكد للعالم بمنجزاتها أن المعرفة هي البوصلة التي تأخذنا الى مشاريع الاستدامة؛ لما للمكتبة من أهمية في حفظ الإنتاج الفكري من التلف والضياع، ولجهودها في إتاحته للجمهور والأجيال القادمة ويأتي هذا في صلب اختصاص الأرشيف الوطني.
وقال سعادته: ولما كانت الخطة الاستراتيجية لدولة الإمارات تركز في التحول إلى اقتصاد المعرفة؛ فإن هذا سيؤدي إلى مزيد من التطوير في مجال المكتبات، ودعمها تقنياً بالذكاء الاصطناعي وما ستفرزه الحداثة من مستجدات أخرى، وفي ظل ذلك يتوجب علينا التخطيط لتدريب الكفاءات وتأهيلها أكاديمياً حتى تحمل المسؤولية بجدارة في الخمسين عاماً القادمة.
واغتنم سعادته الفرصة فدعا المشاركين من خبراء ومتخصصين للمشاركة في مؤتمر المكتبات الثالث والثلاثين في أبوظبي في نوفمبر 2022م، وحضور مؤتمر كونجرس المجلس الدولي للأرشيف الذي سينعقد عام 2023 في أبوظبي، ليكونوا شركاء في الأفكار والمبادرات التي تتسامى في خدمة المعرفة التي تراهن عليها الإنسانية في مواجهة تحديات المستقبل.
وعلى هامش مشاركته في المؤتمر السنوي الثاني والثلاثين للاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات الذي استضافته القاهرة، بحث سعادة مدير عام الأرشيف الوطني مع الدكتورة نيفين محمد موسى رئيسة الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية في القاهرة سُبل تعزيز التعاون، وتلقى سعادته مجموعة قيمة من الكتب المهمة الصادرة عن الهيئة، ومن بينها كتاب مصر في المعارض الدولية، والذي يتحدث عن ١٧٠ سنة من المشاركات المصرية في المعارض الدولية، ومنها المشاركة في إكسبو لندن ١٨٥١ والمشاركة المصرية في اكسبو دبي 2020
وزار سعادته والوفد المرافق له دار الكتب المصرية، ودار الكتب والوثائق المصرية، والمكتبات الخاصة والمَلَكية، وفي مقدمتها مكتبات رموز الفكر مثل: مكتبة الأديب والمفكر عباس محمود العقاد، ومكتبة بنت الشاطئ عائشة عبد الرحمن، والمكتبات الملكية  .
واطلعوا على القسم الذي يُعنى بعملية التحول الرقمي من خلال تبني رقمنه التراث المخطوط والمطبوع والمسموع وتفقدنا أيضاً معمل ترميم الوثائق وصيانتها.
وزاروا أيضاً قسم الكتب والمخطوطات والوثائق النادرة، حيث تعرفوا على الأساليب المتبعة في حفظها.  









الأرشيف الوطني
تأسس الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة بوزارة شؤون الرئاسة عام 1968 بناءً على توجيهات المغفور له- بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بهدف جمع وتوثيق كل ما يخصّ تاريخ وتراث دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج. وبعد أربعين سنةً من تأسيسه أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ـ حفظه اللّه ـ القانون الاتحادي رقم 7 لسنة 2008 بتحويله إلى المركز الوطني للوثائق والبحوث، وأنيطت به مهام تنظيم أرشيفات الجهات الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد تمّ تعديل تسمية (المركز الوطني للوثائق والبحوث) إلى (الأرشيف الوطني) وفق القانون الاتحادي رقم 1 لعام 2014م الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.