الأرشيف الوطني يقدم تاريخ الإمارات وحضاراتها لشعوب العالم عبر طيران الاتحاد

الأرشيف الوطني يقدم تاريخ الإمارات وحضاراتها لشعوب العالم عبر طيران الاتحاد

بالتزامن مع اليوبيل الذهبي للدولة
الأرشيف الوطني يقدم تاريخ الإمارات وحضاراتها لشعوب العالم عبر طيران الاتحاد 


بالتزامن مع احتفالات دولة الإمارات باليوبيل الذهبي أعلن الأرشيف الوطني بالتعاون مع طيران الاتحاد عن إطلاق بعض الخدمات التثقيفية للمسافرين التي من شأنها تزويدهم بمعلومات موثقة من تاريخ الإمارات المجيد وتراثها العريق، وهذا ما يسهم في ترسيخ سمعة دولة الإمارات عالمياً، وينسجم مع المبدأ السادس من المبادئ العشرة التي اعتمدها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله- للخمسين عاماً القادمة.
وتتمثل الخدمات التثقيفية التي أعلن عنها الأرشيف الوطني بالتعاون مع طيران الاتحاد بتوفير عدد كبير من إصداراته في صالات انتظار درجة الأعمال في مطار أبوظبي لكي يتسنى للمسافرين قضاء وقت ممتع في الاطلاع على تاريخ الإمارات وتراثها.
وبمناسبة عيد الاتحاد الخمسين لدولة الإمارات العربية المتحدة استقبل طيران الاتحاد القادمين إلى دولة الإمارات العربية المتحدة على متن رحلاتها بعدد من بطاقات ذاكرة الوطن البريدية التذكارية (البوست كارد)، المُقدّمَة من الأرشيف الوطني؛ فصار كل مسافر يحصل على بعض البطاقات على سبيل الإهداء- وتُظهر البطاقات جوانب من التطور الحضاري والتاريخي لدولة الإمارات العربية المتحدة.
وبذلك فإن هذا التعاون بين الأرشيف الوطني وطيران الاتحاد كفيل بأن يشغل وقت المسافرين بما هو ممتع ومفيد، ويثري معارف المهتمين بماضي الإمارات وتراثها النفيس، وهذا ينسجم مع رسالة الأرشيف الوطني التي تحثّ على تقديم المعلومات الموثقة إلى عامة الناس، ولما كان المسافرون على متن "الاتحاد" هم من مختلف أنحاء العالم فإن هذه الخدمات التثقيفية تعمل على ترسيخ سمعة الدولة، وهي تقدم الكلمة الموثقة والصورة التاريخية المعبّرة للمسافر.
وتقدم إصدارات الأرشيف الوطني -بأسلوب رصين وعذب معاً- معلومات موثقة تحكي التحديات التي واجهها المغفور له -بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه الآباء المؤسسين وهم يشيدون صرح الاتحاد ويعملون على بناء الإنسان والمكان، وقد استطاعوا أن يحققوا نجاحاً باهراً في زمن قياسي تجلى فيما بلغته دولة الإمارات من حضارة وازدهار.






الأرشيف الوطني
تأسس الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة بوزارة شؤون الرئاسة عام 1968 بناءً على توجيهات المغفور له- بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بهدف جمع وتوثيق كل ما يخصّ تاريخ وتراث دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج. وبعد أربعين سنةً من تأسيسه أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ـ حفظه اللّه ـ القانون الاتحادي رقم 7 لسنة 2008 بتحويله إلى المركز الوطني للوثائق والبحوث، وأنيطت به مهام تنظيم أرشيفات الجهات الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد تمّ تعديل تسمية (المركز الوطني للوثائق والبحوث) إلى (الأرشيف الوطني) وفق القانون الاتحادي رقم 1 لعام 2014م الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.