الأرشيف والمكتبة الوطنية يبدأ فعالياته بمنصته التي يشارك بها في "القاهرة للكتاب"

الأرشيف والمكتبة الوطنية يبدأ فعالياته بمنصته التي يشارك بها في "القاهرة للكتاب"

مع بداية انطلاق المعرض
الأرشيف والمكتبة الوطنية يبدأ فعالياته بمنصته التي يشارك بها في "القاهرة للكتاب"

بدأت منصة الأرشيف والمكتبة الوطنية فعالياتها مع انطلاق فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب اليوم في نسخته الـ53 بمركز مصر للمعارض الدولية، بحضور معالي الأديب محمد المر نائب رئيس مجلس إدارة الأرشيف والمكتبة الوطنية وسعادة عبد الله ماجد آل علي المدير العام؛ حيث تستقبل المنصة كبار الشخصيات، والمثقفين والكتّاب، ورواد المعرض لتقدم صورة مشرقة للثقافة التي توليها دولة الإمارات اهتماماً كبيراً، وتحتوي المنصة على مجموعة قيمة ومميزة من إصدارات الأرشيف والمكتبة الوطنية، إلى جانب الصور والوثائق التاريخية والأفلام الوثائقية التي تقدم جوانب من ماضي الإمارات.
وعن أهمية هذه المشاركة قال سعادة عبد الله ماجد آل علي مدير عام الأرشيف والمكتبة الوطنية: إن المكانة التي يحظى بها معرض القاهرة الدولي للكتاب بتاريخه الطويل الذي حقق فيه تميزاً ونجاحات قلّ نظيرها جعله واحداً من أهم المحافل الثقافية عربياً وعالمياً، فيه تتواصل الحضارات، وتلتقي الأفكار وتنصهر الثقافات، ولعل هذه المكانة المرموقة هي التي جعلتنا نشارك فيه لنعزز جسور التواصل ونرسخ العلاقات الثقافية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية.
وأضاف: تحتوي منصة الأرشيف والمكتبة الوطنية على إصداراتٍ مميزةً توثق تاريخنا المجيد وتراثنا العريق، وتحمل في مضامينها المعلومات الدقيقة والموثقة التي يحتاجها الباحثون والأكاديميون وجميع المهتمين بتاريخ وتراث دولة الإمارات ومنطقة الخليج، وتستعرض سير القادة العظام الذين أسسوا دولة الإمارات العربية المتحدة، ونهضوا بها، ولا تزال آثار بصماتهم خالدة فيها، ونحن نواصل توثيق سير قادة الإمارات المخلصين مفتخرين بإنجازاتهم التي أبهرت العالم، وهي ملء السمع والبصر.
وأكد سعادته أن مشاركة الأرشيف والمكتبة الوطنية في هذا المعرض لن تقتصر على تقديم إصداراته الفريدة من حيث مضمونها وشكلها، ولكننا نتطلع إلى تقريب المسافة بين القارئ وذاكرة الإمارات، وسنقوم بتسليط الضوء على الأجندة الثقافية للأرشيف والمكتبة الوطنية وما تتضمنه من مشاريع مهمة في المرحلة المقبلة. وستضم المشاركة أيضاً سلسلة من المحاضرات الافتراضية الوطنية والثقافية التي يقدمها عدد من الباحثين والخبراء والمختصين، ويتزامن بثها مع أيام المعرض، وستكون فرصة متابعتها متاحة أمام جميع المهتمين أينما كانوا، ذلك بالإضافة إلى مشاركاتنا في فعاليات ثقافية أخرى على هامش المعرض.
وقال: إننا نريد أن يعلم الجميع بأن "الأرشيف الوطني" وبناء على المادة الأولى من القانون الاتحادي رقم 13 الصادر عن سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة في أواخر 2021 تم تعديل اسمه إلى "الأرشيف والمكتبة الوطنية" وأن مواد القانون المذكور قد حددت له أهدافاً واختصاصاتٍ جديدة.