الأرشيف والمكتبة الوطنية يبحث مع دار الكتب والوثائق القومية في القاهرة تعزيز التعاون والشراكة

الأرشيف والمكتبة الوطنية يبحث مع دار الكتب والوثائق القومية في القاهرة تعزيز التعاون والشراكة

على هامش المشاركة في "القاهرة الدولي للكتاب"
الأرشيف والمكتبة الوطنية يبحث مع دار الكتب والوثائق القومية في القاهرة تعزيز التعاون والشراكة

بحث الأرشيف والمكتبة الوطنية مع دار الكتب والوثائق القومية في القاهرة سبل تعزيز التعاون والمشاركة في معارض الصور والوثائق، وتبادل الوثائق والمعلومات والمطبوعات، وتبادل الخبرات في مختلف الاختصاصات المشتركة بين الجانبين، والتي من شأنها أن تعزز الدور الذي يؤديه كلا الطرفين، وبما يسهم في تطوير العلاقات الثقافية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر.
جاء ذلك أثناء الزيارة التي كانت على هامش مشاركة الأرشيف والمكتبة الوطنية في معرض القاهرة الدولي للكتاب 2022، والتي قام بها معالي الأديب محمد المر نائب رئيس مجلس إدارة الأرشيف والمكتبة الوطنية، وسعادة عبد الله ماجد آل علي المدير العام بالإنابة- إلى دار الكتب القومية، حيث كان في استقبالهما الدكتورة نيفين محمد موسى رئيس الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية، والدكتورة عايدة عبد الغني المشرف العام ومدير دار الكتب المصرية، وقد بحث الجانبان أثناء اللقاء أهمية التعاون على صعيد تبادل الخبرات، والتجارب الناجحة في مجالات الأرشفة والحفظ والترميم، وفي شؤون المكتبة الوطنية، والشراكات الاستراتيجية في الشؤون المعرفية؛ بما يسهم في إثراء الحراك الثقافي في إطار العلاقات المميزة بين دولة الإمارات ومصر، وفي ظل القيادة الرشيدة في البلدين الشقيقين.
هذا وجال معالي محمد المر وسعادة عبد الله ماجد آل علي مع الوفد المرافق لهما في دار الكتب القومية، حيث زاروا المكتبات الخاصة الموجودة في الدار، مثل مكتبة قصر عابدين، ومكتبة الدكتور فؤاد سزكين، والدكتور ثروت عكاشة.. وغيرها، واطلعوا على بيئات العمل فيها وطرائق استقبال روادها، والتقنيات المسخرة من أجل ذلك.
وزار وفد الأرشيف والمكتبة الوطنية أيضاً قاعات الميكروفيلم، والترميم، وقاعات الندوات والأنشطة الثقافية، كما زار متحف دار الكتب القومية، واستمعوا لشرح مفصل عن دار الكتب بشكل عام والمتحف بشكل خاص، أوضح أن دار الكتب يعود افتتاحها إلى عام 1904 وقد شيدت بأمر من الخديوي إسماعيل من أجل تجميع المخطوطات والكتب، وقد شمل الشرح المفصل مقتنيات المتحف، وأساليب العرض المتحفي، ومنظومة الإضاءة الملائمة، والأثاث المخصص لراحة الزوار.
وفي ختام الزيارة أكد سعادة عبد الله ماجد آل علي أهمية هذا التعاون الذي سيثري كل جانب بتجارب وخبرات الجانب الآخر، وأن الأرشيف والمكتبة الوطنية تلتقي مع دار الكتب القومية بأن لهما الاختصاص نفسه تقريباً؛ من حيث حفظ التاريخ والتراث، وخدمات الترميم المتطورة، وتنظيم الأنشطة الثقافية والمعرفية، والعرض المميز والعصري للمقتنيات التاريخية والتراثية، وتسخير التقنيات الحديثة في مجال العمل، وخدمة المكتبة للباحثين ورواد المعرفة في مجال التاريخ بتزويدهم بالدراسات والمراجع والمصادر الورقية والإلكترونية المتخصصة في هذا المجال، وأبدى رغبة الأرشيف والمكتبة الوطنية التعاون المثمر والبناء في جميع الاختصاصات المشتركة.