الأرشيف والمكتبة الوطنية يطلق مجموعة من أصوله الرقمية غير القابلة للاستبدال NFT

 الأرشيف والمكتبة الوطنية يطلق مجموعة من أصوله الرقمية غير القابلة للاستبدال NFT

من أوائل الجهات التي تبنت هذه التقنية الرقمية المتطورة
 الأرشيف والمكتبة الوطنية يطلق مجموعة من أصوله الرقمية غير القابلة للاستبدال NFT

أطلق الأرشيف والمكتبة الوطنية مجموعة نادرة من الأصولNFT، وهي الرموز الفريدة غير القابلة للاستبدال، التي تعتمد على رموز رقمية ترتبط بتقنية "بلوك تشين"، وتضمن الحفاظ على حقوق الملكية الخاصة للمقتنيات بأنواعها.
وقد أطلق الأرشيف والمكتبة الوطنية هذه الأصول على تقنية الـ NFT التي تضم كل ما يجري من مناقلات وصفقات، كأول جهة أرشيفية في العالم تطلق أصول رقمية NFT ليضمن نشر مقتنياته الثمينة من الوثائق التاريخية، ويتيح الوصول إليها عبر شبكة الإنترنت، ويعدّ ما تم عرضه جزءاً من المجموعات الضخمة والنادرة التي يملكها الأرشيف والمكتبة الوطنية، حيث يمكن لمن يرغب في الاطلاع على هذه المجموعات زيارة الموقع الإلكتروني أو التواصل مع الأرشيف والمكتبة الوطنية.
وقد تمّ رفع مجموعة من الصور الوثائقية التي تُعنى بتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة على هذه المنصة المبتكرة، وتعدّ هذه المبادرة خطوة مهمة لمواكبة المستقبل الرقمي التكنولوجي بأحدث التقنيات عالمياً، لتبني التحوّل الذكي إلى العالم الافتراضي.
وتعد هذه المجموعة من الصور الفوتوغرافية التاريخية جزءاً مهماً من الأرشيف الوثائقي الذي يمتلكه الأرشيف والمكتبة الوطنية، ومن الوثائق التاريخية التي ترصد نشأة الدولة في مراحلها ومجالاتها المختلفة، بدءاً من مرحلة ما قبل قيام الاتحاد، وما بعده، وما شهدته الدولة من نماء وتطور وتقدم بجهود المغفور له -بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه الآباء المؤسسين، وبجهود القيادة الرشيدة التي سارت على خطاهم.
وتأتي هذه الخطوة منسجمة مع التوجه الحكومي في مجال الأصول، وتواكب التطور التقني الذي يجذب عدداً كبيراً من المهتمين إلى هذا القطاع الرقمي الحديث سعياً لتحقيق الريادة في هذا المجال الذي يعد الفريد من نوعه.
وعن هذه الخطوة قال سعادة عبدالله ماجد آل علي المدير العام بالإنابة: إن الأرشيف والمكتبة الوطنية لا يدخر جهداً في سبيل التحول نحو المشاريع الاستثنائية والمستقبلية لدولة الإمارات على طريق الخمسين عاماً القادمة، حيث تتطلع فيها دولة الإمارات العربية المتحدة نحو التفوق الرقمي والتقني والعلمي، لتكون العاصمة العالمية للمستقبل، كما أرادها سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله- في المبادئ العشرة التي اعتمدها للخمسين عاماً القادمة.
وأضاف سعادته: إنه من دواعي سرورنا أن نكون في مقدمة الجهات التي عرضت بعض أصولها على تقنية NFT  التي غدت محركاً رئيساً في عالم المزادات الرقمية، ويمكنها حفظ حقوق الملكية لمقتنياتنا المعروضة عليها، وبذلك فإننا نواكب النقلة النوعية التي يشهدها العالم من التكنولوجيا الرقمية إلى التكنولوجيا المشفرة متناهية الدقة ممثلة بتقنية بلوك تشين، وذلك في مجال الاستثمار المستقبلي الذي يدعم رؤيتنا للريادة في تقديم خدمات أرشيفية ووثائقية وبحثية متميزة، وتقديم أفضل الخدمات بأساليب مبتكرة تنسجم مع رؤى قيادتنا الرشيدة.
وطلب المدير العام من القائمين على هذا المشروع المتابعة الدقيقة لمواصلة المراحل القادمة من هذا المشروع بنجاح وتميز، وذلك من أجل ضمان التفوق الرقمي على صعيد تسخير أحدث التقنيات لخدمة تاريخ الإمارات المجيد وتراثها العريق ومسيرة الدولة الاستثنائية التي وضعت استدامة التطور والازدهار في مقدمة أولوياتها.
وتجدر الإشارة إلى أن تقنية NFT تمتاز بأنها تقنية خاصة بالأصول الرقمية، وهي تحظى بتوثيق تضمنه تقنية بلوك تشين عبر سجلات منتشرة على عدد هائل من أجهزة الكمبيوتر حول العالم، وتمتاز الأصول الرقمية في هذه التقنية بإثبات ملكيتها وأصالتها لدى المستحوذ عليها.